التربية بالصيام ..

أضيف بتاريخ 08/02/2021
|

ليلة 1 رمضان المبارك 1433

التربية بالصيام

تفریغ نصي الفاضلة زينب السليم

هذا جزء من المحاضرة , لقراءة المحاضرة كاملة من خلال موقعنا : http://www.al-saif.net/?act=av&action=view&id=1009

روى عن سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وآل وسلم إنه خطب الناس في اخر جمعة من شهر شعبان وقال أيها الناس قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة شهرا هو عند الله من أفضل الشهور وأيامه أفضل الأيام ولياليه أفضل الليالي وساعاته أفضل الساعات شهرا دعيتم فيه إلى ضيافة الله وجعلتم من أهل كرامة اللة أنفاسكم فيه تسبيح ونومكم فيه عباده ودعاؤكم فيه مستجاب وعملكم فيه مقبول فسألوا الله ربكم بقلوب صادقه ونيات طاهرةوأن يرزقكم صيامه وقيامه وتلاوة كتابة فإن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم . صدق سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

نحمد الله سبحانه وتعالى أن بلغنا شهر رمضان ونحن بخير وعافية وأمن وأمان ونسأل الله سبحانه أن يتم علينا هذه النعمة بقبول الأعمال والعتق من النار والفوز بالجنة إنه على كل شي لقدير والحقيقة هي نعمة من النعم ينبغي للإنسان أن يشكر الله عليها ففي السنة يعني ٣٦٥ يوما تقريبا كم طوت الأيام نفوسا وكم غيبت الحياة أحباءا وصاروا إسما بعد إن كانوا رسما بعد إن كانوا أثرا ونحن نحمد اللة نتمتع بنعم الله وخيراته فيحق للإنسان إن يقل من كل قلب الحمدلله رب العالمين وإذا شكر الإنسان ربه استدعى سائر النعم وإزداد من عطاء الله لئن شكرتم لإزيدنكم فنشكر الله سبحانه وتعالى على إن مكننا على عبادته ووفقنا على طاعاته ونشكره على هذا التوفيق والحمدلله على هذا وماكنا لنهتدي لولا إن هدانا الله .

إشارة إلى الموضوع في خطبة الرسول صلى الله علية وآله وسلم التربية بالصيام هذة الخطبة في المدرسة الأمامية من الخطب المهمة على خلاف بعض المدارس الأخرى التي شككت في صدورها عن النبي . نحن نفتقد هذا الأمر ليس فقط في هذة الخطبة وأشرنا في بعض المناسبات إلى أن هناك ما يقارب ١٠٠٠ إلى رسول الله هي مفقودة من التراث الإسلامي فأن الرسول صلى الله علية وآلة وسلم بقي في المدينة المنوره عشر سنوات وفي كل سنه ١٥٠ إسبوع يعني خمسون جمعة وفي كل جمعه هناك خطبتان بركعتان يعني يساوي ١٠٠٠ خطبة على وزن خطبة النبي في آخر جمعة مع الأسف الشديد لانرى أثرا واضحا لهذة الخطب في تراث رسول الله المحفوظ والباقي على أيدي رسول الله وليس هذا ولكنها لم تروى لذلك نحن نطالب ب ٩٩٩ رواية ولو تأمل الإنسان إلى هذة الخطب وسائر الخطب لتأسف وعرف مقدار الخسارة التي خسرتها الأمه على أثر فقدان وتغيب الخطب النبوية نأخذ مثال على ذلك هذة الخطبة تحوي أكثر من موضوع ولكن نأخذ موضوع التربية والصيام فقضية التربية تربية الإنسان لنفسة وتربيه الإنسان إلى أبناءة وبناته من أهم المواضيع التي تواجه الإنسان في سيرته التكاملية حتى صار إن عدم التربية يعد مسبة ولو تقول إلى أحد إن إبنك البعيد ماعنده تربية يعتبر هذا مسبة وشتيمة وتفحش بالقول له وماذا إلا إن هناك نوع من الإرتكاز عن عموم الناس على إن التربية من القضايا المهمة التي ترفع منزلة الإنسان الأخلاقية وترفع مستوى أداءه في الحياة. بل هي التربية جزء من التزكية التي جاء الإنبياء من أجلها يزكيهم بتربيتهم الأوصياء جاءوا وتحدثوا وخطبوا ووعظوا وناقشوا من أجل هذا يقول أمير المؤمنين إني قد بثثتوا من المواعظ ما وعظ الأنبياء أممهم وحدودتكم بالزواجرفلم تستقيموا إن عملت بتزكيتكم ورفع مستوى أدائكم . هذا رسالة الأنبياء ورسالة الأوصياء رسالة الأئمة عليهم السلام في مجتمعاتهم العملية ليست عملية بسيطة وليست عملية تلقائية . التربية تحتاج إلى جهد وتفكير وتخطيط تحتاج إلى إقلاع وصعود وسمو لو أردنا أن نمثل مثال عرفي إذا أرقت كأس ماء الماء يتجه إلى إي جهة الجهة المنحدرة أو الإتجاه العالي يتجه إلى الإتجاة المنحدر لإنا الاتجاة المنحدر لا يحتاج إلى ضغط ولا قوة طبيعة الشي إذا كان عندك شي تريد أن ترفعه إلى الأعلى يحتاج إلى قوة وجهد ولكن إذا أردت أن ترمية إلى الأسفل هل يحتاج أن ترمية بقوتك لا مجرد أن تفك يديك يتجه إلى الأسفل هذا في الكون و في الطبيعية حالته في الإنسان والنفس نفس الشي وما أبري نفسي إن النفس لأمارة بالسوء طبيعيتها تنحدر متى لا تنحدر إذا أنت روضتها على التقوى إذا أنت وجهتها ، أدبتها، علمتها ذاك الوقت لا تنحدر إذا رفعتها لا تنزل إلى الأسفل إما إذا ركبتها لاتحتاج . إبنك هل يحتاج أن تقول له كن مهملا وكن كسول حتى يرسب مجرد أن تترك متابعته وتشجيعه ومراقبته ينحدر ما يحتاج إلى أن تضغط عليه متى يحتاج أن تضغط وتفكر وتخطط إذا أردت أن ترفعه إلى أن يرتقي ويتفوق .

وسائل التربية هنا كثيرة منها التربية بالصيام كما يستفاد منه من خطبة الرسول صلى الله علية واله وسلم لاحظوا هذة الخطبة المباركة إلى النبي ماذا تقول يقول في عدة مقاطع وتحننوا فيه على فقراءكم ومساكينكم وتذكروا بجوعكم وعطشكم جوع يوم القيامة وعطشة واحفظوا ألسنتكم وغطو عن لا ما يحل لكم علية أبصاركم ولا يحل له أسماعكم . ماذا يريد أن يقول النبي صلى الله علية وآله وسلم هنا أكثر من قضية تتناولها الخطبة المباركة إن الإنسان عندما يكون جائع وعطشان أول ما يبادر أن يسد جوعه ويركض وراء الأكل حتى يشبع ويركض وراء الماء حتى يرتوي ففي هذا الجانب يقول الرسول صلى الله عليه واله من أفطر صائما كان له أجرا من أعتق رقبة قالوا يارسول الله ليس كلنا يقدر على هذا قال أتقو النار ولو بشق تمر ه أتقو النار ولو بشربة ماء.